آخر 10 مشاركات
نرجو طرح مقترحاتكم هنا بشأن شبكة نور اليقين (الكاتـب : أبو خليفة - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 331 )    <->    القول المُبيّن لحكم لعن مرتكب الكبيرة الفاسق المعين (الكاتـب : أبو بكر يوسف لعويسي - آخر مشاركة : أبو بكر يوسف لعويسي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 53 )    <->    التدقيق في معرفة التفريق بين تتبع الرخص والتلفيق (الكاتـب : أبو بكر يوسف لعويسي - آخر مشاركة : أبو بكر يوسف لعويسي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 38 )    <->    حكم لبس البنات الصغار للقصير والذكور للطويل (الكاتـب : أم هند السلفية - آخر مشاركة : أم هند السلفية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 62 )    <->    إتحاف ذوي الحجا بفضائل العشر من ذي الحجة (الكاتـب : أبو بكر يوسف لعويسي - آخر مشاركة : أبو بكر يوسف لعويسي - مشاركات : 4 - المشاهدات : 642 )    <->    حكم بيع جلود الأضاحي ؟؟؟ (الكاتـب : أبو بكر يوسف لعويسي - آخر مشاركة : أبو بكر يوسف لعويسي - مشاركات : 3 - المشاهدات : 254 )    <->    القول الراجح في حكم الأكل من الذبيحة التي نسي الذابح أن يسمي عليها (الكاتـب : أبو بكر يوسف لعويسي - آخر مشاركة : أبو بكر يوسف لعويسي - مشاركات : 2 - المشاهدات : 178 )    <->    دُرر ولآلئ « السَّلفيَّة » (الكاتـب : أم سعد السلفية - آخر مشاركة : أم هند السلفية - مشاركات : 1342 - المشاهدات : 50842 )    <->    قصيدة في الدفاع عن الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله (الكاتـب : أم هند السلفية - آخر مشاركة : أم هند السلفية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 58 )    <->    أبيات جميلة في التواضع (الكاتـب : أم هند السلفية - آخر مشاركة : أم هند السلفية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 94 )    <->   
العودة   منتديات نور اليقين > قسم الأسرة المسلمة > ساحة الأسرة والحياة الزوجية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-Sep-2008, 06:59 AM   رقم المشاركة : [1]
الملتقى الجنة
عضو
 




الملتقى الجنة is on a distinguished road

افتراضي التأتأة في الكلام عند الاطفال

"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماهي التأتأة؟
يعاني العديد من الأطفال من النطق غير الصحيح للكلمات عند بداية تعلمهم الكلام بحيث أن بعض الأحرف تتبدل أو تحذف مما يحدث صعوبة في فهم بعض الكلمات.
وكثيرا ما يعكر ذلك صفو مزاج الأبوين لاعتقادهما بان هذه المشكلة ستلازم طفلهما في السنوات التالية من عمره.
ومن المعروف بأن التأتأة تتسم بالصفات التالية : تكرار الأصوات، والمقاطع والكلمات أو الجمل.
التردد والتوقف في الكلام.
عدم وجود الانسيابية والسلاسة في الكلام. تتكرر تلك الحالة بصورة أكثر عندما يكون الطفل متعبا أو منفعلاً أو مجهداً.
الرهبة من التحدث.

نسبة حدوثها:
يفوق حدوثها عند الأولاد حدوثها للبنات بأربع مرات. المتحدث الطبيعي لابد أن يصادف لحظات من التردد واللجلجة، وهي تتفاوت من فرد إلى آخر وتتعلق بإلمام المتكلم بموضوع الحديث وطبيعة المستمع إذا كان ناقداً أو ذو سلطة وسيطرة، وفي كل الأحوال لا يتجاوز عدد الوقفات (التأتآت) والانقطاعات عند الفرد الطبيعي7% إلى 10%، ويكون نوع هذه التأتآت تكرار لبعض الكلمات أو الجمل القصيرة والحشوات التي يستخدمها المتكلم لكسب بعض الوقت لتنظيم أفكاره مثل (آه، إم) والوقفات القصيرة. عندما يزيد معدل الوقفات أو التأتأة في كلام الفرد عن 10% يكون ذلك مؤشراً لوجود اضطراب في الطلاقة الكلامية (التأتأة) عند ذلك الفرد.
ويمكن التفريق بين التأتأة الطبيعية و التأتأة المرضية من خلال نوع التأتآت، تكرار التأتآت (المعدل) ومدتها. يمكن تحديد النسبة المئوية للتأتأة عن طريق قياس عدد التأتآت في عينة كلامية مكونة من مئة كلمة.
يحدث التعثر الطبيعي في الكلام عند 90% من الأطفال بعكس التأتأة الحقيقية التي تحدث عند 1% من الأطفال، كما أن هناك 70% تقريبا من الأطفال ينطقون الكلمات بوضوح منذ بداية تعلم الكلام، أما البقية الذين تتراوح أعمارهم من سنة إلى أربع سنوات فيكون لديهم عسر نطق طبيعي، ويتلفظون بالعديد من الكلمات التي لا يستطيع ذووهم أو الآخرون فهمها.

أهم الاسباب:

يحدث التعثر الطبيعي في الكلام لأن قدرة الطفل الذهنية على التفكير بالكلام أسرع من تمكن اللسان على إخراجها، أما صعوبة النطق الطبيعية فهي عادة ترجع إلى أسباب وراثية، وفي معظم الحالات تنشأ التأتأة الحقيقية عندما يكون الطفل يعاني من التعثر الطبيعي، أو صعوبة النطق الطبيعية ثم يقوم الأهل بالضغط عليه لتصحيح كلامه ؛ الأمر الذي يزيد من حساسية الطفل لقصوره وفشله لتصحيحه، ويصبح الطفل متوتراً عندما يتكلم، وكلما حاول أن يتحكم في كلامه كلما ازداد الأمر سوءاً بزيادة التأتأة وهكذا يدور الطفل في حلقة مفرغة، ويتضاعف تكرار الكلام بدلا من نطقه مرة واحدة، وقد تحدث التأتأة المؤقتة في أي مرحلة من العمر إذا أصبح الشخص مرتبكاً خائفاً من طريقة تحدثه. وعلى الرغم من أنه من الطبيعي أننا ندرك ما نتلفظ به إلا أن كيفية التلفظ به هي لا شعورية في العادة، كما أن العوامل الوراثية تلعب دوراً أيضا في حدوث التأتأة.
المسلك المتوقع
لا يستمر التعثر الطبيعي في الكلام أكثر من شهرين إلى ثلاثة أشهر إذا تم التعامل مع الحالة بالطريقة السليمة، أما عسر النطق الطبيعي فهو -بعكس التعثر الطبيعي للكلام- ليس قصير الأمد ولكنه يتحسن تدريجيا مع نمو الطفل على مدى عدة سنوات، يصبح الكلام مفهوماً تماماً عند 90% من الأطفال الذين تبلغ أعمارهم أربع سنوات وعند 96% من الأطفال الذين تبلغ أعمارهم خمس إلى ست سنوات، تزداد التأتأة الحقيقية وتستمر إلى سن البلوغ إذا لم يتم علاجها.
مساعدة الطفل

للتغلب على التعثر الطبيعي في الكلام وصعوبة النطق الطبيعية (المؤقتة) ينصح باتباع الإرشادات التالية: تشجيع الطفل على الحديث اذ ينبغي الجلوس مع الطفل والتحدث معه ولو مرة واحدة في اليوم، مع ضرورة اختيار الموضوع الشيق والممتع، وينبغي تجنب الطلب منه إتقان الكلام أو إعادة الكلام.
ان مساعدة الطفل على الاسترخاء عند حدوث التأتأة تعتبر ضرورية.
عدم تصحيح كلام الطفل : تجنب التعبير عن عدم استحسان الابوين لكلامه كالقول له على سبيل المثال: (توقف عن التأتأة) أو (فكر قبل أن تتكلم)، وليتذكر الابوان أن ذلك هو الكلام الطبيعي للطفل في هذه السن وأنه لا يمكنه التحكم فيه، وينبغي عدم تصحيح النطق له أو الأخطاء اللغوية، كما يجب عدم مدحه على كلامه الصحيح لأن ذلك يعني أن كلامه السابق لم يكن سليما.
عدم مقاطعة الطفل عندما يتكلم : يجب منح الطفل الوقت الكافي كي ينتهي مما يقوله وعدم إكمال الجملة له، اذ يمكن وضع فاصل لمدة ثانيتين بين نهاية جملة الطفل وبداية الكلام ولا ينبغي السماح للإخوة بمقاطعة بعضهم البعض أثناء الكلام.
عدم الطلب من الطفل أن يكرر ما قاله أو يبدأ كلامه من جديد.
يجب الإنصات جيدا للطفل.
عدم الطلب من الطفل أن يتمرن على نطق كلمة معينة أو صوت معين: حيث أن ذلك من شأنه أن يجعل الطفل يتمعن في كلامه أكثر من اللازم.
لا تطلبي من الطفل أن يتمهل عندما يتكلم : حاولي أن تشعري الطفل أن لديك الوقت الكافي كي تسمعي منه، وأنك لست مستعجلة، وكمثال يحتذى اتبعي أسلوباً هادئا في حديثك معه، إن اندفاع الطفل في كلامه مرحلة مؤقتة لا يمكن للوالدين تغييرها بإصدار الأوامر له.
عدم تعيير الطفل بالمتأتئ : فإن هذه النعوت تصبح من التوقعات المحققة ذاتياً، كما يجب عدم مناقشة مشكلات النطق عند الطفل في حضوره.
اطلبي من الآخرين ألا يصححوا كلام الطفل : يجب أن يطلع كل من حاضنة الطفل وأقاربه و مدرسيه والجيران والزوار على هذه الإرشادات، ولا تسمحي لإخوته بأن يقلدوه في تأتأته أو يسخروا منه.
ـ ساعدي الطفل على الطمأنينة والشعور بأنه مقبول بوجه عام : يجب زيادة وقت لهو الطفل ولعبه اليومي، حاولي تهدئة إيقاع الحياة في الأسرة، وتجنبي المواقف التي تثير التأتأة لدى الطفل، وإذا كانت هناك بعض الأمور التي تتبعين فيها نظاما صارما، يجب أن تخففي من حدة الموقف.

استشارة الطبيب ينصح باستشارة الطبيب في الحالات التالية:
عمر الطفل أكبر من خمس سنوات. يعاني من تأتأة حقيقية في الكلام.
ظهور تقلصات عضلية على وجه الطفل.
إذا كان قلقا أو خائفا من الكلام وأصبح يتمعن في كلامه.
تعرض أحد أفراد الأسرة للتأتأة عند الكبر.
تأخر الكلام عند الطفل (تأخر التلفظ بالكلمات في سن ثمانية عشر شهراً، أو عدم نطق الجُمل بعد بلوغ الطفل سنتين ونصف السنة من العمر). إذا كان كلام الطفل البالغ من العمر أكثر من سنتين غير مفهوم للآخرين إطلاقاً. أكثر من نصف كلام الطفل البالغ من العمر أكثر من ثلاث سنوات غير مفهوم للآخرين. أوكان 10% من كلام الطفل البالغ من العمر أكثر من أربع سنوات من العمر غير مفهوم للآخرين. ولم يقلّ تعثر الكلام عند الطفل بعد اتباع هذه الإرشادات لمدة شهرين. وبشكل عام يمكن القولان للأهل دورا أساسيا في العلاج وان تعاونهم مع الطبيب والمختصين في هذا المجال يحد من هذه المشكلة الصحية والتي تؤثر على شخصية الطفل أيضا - ويرتبط بذلك أسلوب معاملة الوالدين للطفل عامة، هل تتسم باللين أم بالشدة؟! وكذلك طريقة عقاب الوالدين للطفل، فالقسوة قد تمثل ضاغطًا عصبيًّا.

وكذلك وجود عوامل مسببة لقلق الطفل في بيئته الخارجية (في المدرسة أو النادي… إلخ).
وكنصيحة مجملة في مشكلة التأتأة يمكن لأهل الطفل اتباع الآتي: -

عدم التوقف عن الحديث مع الطفل لزيادة حصيلته الدماغية في القدرة على التخاطب وطريقة سرد العبارات. - تشجيع الطفل على التحدث كثيرًا في محيط الأسرة، بإتاحة الفرصة له؛ لأَنْ يردد الأناشيد والعبارات الجميلة التي تعلمها المدرسة، أو حفظها من شريط لأغاني الأطفال في كل فرصة متاحة.. أثناء النزهة، وفي أسمار الأسرة - وقت الطعام مثلاً - بأن يجعله الأب هو القائد في التفلظ بأدعية الأكل والشرب، ويجعل باقي أفراد الأسرة تردد خلفه، وكذلك دعاء الركوب أو إقامة الصلاة، وذلك لكسر حاجز الهيبة الداخلي عنده من الكلام.
عدم مقابلة التأتأة بالتوبيخ أو الاستهزاء أو التعليق؛ لأن هذا سيزيد الأمور تعقيدًا.
تدعيم النطق السليم عنده بتسجيل الأناشيد التي يقرؤها بدون تأتأة على مسجل، وجعله يستمع إليها بنفسه.

وحول أسباب التأتأة، تشير بعض الدراسات إلى عدة عوامل مجتمعة :
زيادة النمو والتطور اللغوي، تطور الضبط والتحكم الحركي في الكلام، الضغوط البيئية التي تظهر في العائلات المتفككة والمكتظة و المتسلطة.
وفي حين أن بعض الأطفال يتمكنون من تخطي هذه المرحلة بسلام ويتخلصون من أعراض التأتأة الطبيعية، قد يفشل البعض الآخر ويدخل صراعاً مريراً مع التأتأة التي تزداد تعقيداً بمستوياتها وآثارها المدمرة كلما تقدم العمر. <
هناك العديد من النظريات التي تحاول أن تشرح أسباب التأتأة، وهناك جدل كبير بين العلماء في هذا المجال، ونجد إجماعاً على أن مجموعة من العوامل تساعد في ظهور وتطور التأتأة منها العوامل التكوينية والبيئية وعوامل الاتصال: فهناك أدلة تشير إلى أن عوامل وراثية تؤدي إلى وجود التأتأة وأنها تنتقل بالوراثة في العائلة الواحدة. وأدلة أخرى تقول أنها مشكلة تتعلق بتوقيت حركة عضلات النطق أو خلل في التغذية السمعية الراجعة ونقص في سيطرة الشق الدماغي المسؤول عن الوظائف اللغوية، وهناك خرافات شائعة ومعتقدات كثيرة حول التأتأة.

ونورد فيما يلي بعض من الحقائق حول التأتأة:
- نسبة إصابة الذكور بالتأتأة أعلى منها عند الإناث وتصل إلى 3: 1.
- معدل شيوع التأتأة بين الأطفال في سن المدرسة 4% أما في المجتمع عامة تصل إلى 1%.
- التأتأة ليست نتاج مشكلة عاطفية أو نفسية أو عقلية، وربما تكون التأتأة مصدراً للضغوطات النفسية وقد تفرز اضطرابات انفعالية و سلوكية.
- الأفراد المصابين بالتأتأة ليسوا أقل ذكاءً من غيرهم، فهم ذوو قدرات ذكائية طبيعية.
- لا يتم تعلم التأتأة من خلال تقليد آخرين يتأتئون.
هناك العديد من الطرق العلاجية للتأتأة، ويختلف العلاج باختلاف العمر للفرد، ومع أنه ليس هناك شفاء من التاتأة، إلا أنه يمكن منع ووقف تطور التأتأة عند الأطفال ما قبل سن المدرسة والأطفال الذين يعانون من تأتأة حدية (تشبه التأتأة الطبيعية، لكن عدد التأتآت يكون أكثر وفي بعض الأحيان يكون كلام الطفل طبيعي وفي أحيان أخرى تظهر التأتأة) من خلال التحكم ببعض الأمور في البيئة وتقديم الإرشاد اللازم للوالدين.
الأفراد ذوو التأتأة المتقدمة (الذين يزيد عمرهم عن 14 سنة) يتعلمون مهارات معينة بمرور الوقت لإخفاء التأتأة والتدبر معها.
- التحكم ببيئة الطفل المتأتيء، ونعني تعريف وتحديد العوامل الموجودة في بيئة الطفل التي تعمل على زيادة التأتأة ومن ثم يلي ذلك محاولة التخلص من هذه العوامل أو الحد منها ما أمكن.
من هذه العوامل: عدم إصغاء المستمع وردود فعله الأخرى كالضجر من محاولات المتأتيء للكلام، قطع الحديث، بنيةالجسم (كبيرة جداً أو صغيرة جدا)ً، تنافس الأخوة، المشي السريع، البيئة المكتظة، الإثارة الشديدة، الخوف و القلق.
تكاد تتلخص طرق العلاج ضمن مجموعتين (التحدث بطلاقة أكثر) و (التأتأة بسهولة أكثر). إن دمج هاتين الطريقتين قد يكون مناسباً لعلاج كثير من الحالات.
الطريقة الأولى: يكون التركيز منصباً على تعليم الفرد مهارات وأساليب لتعزيز وزيادة الطلاقة الكلامية مثل (البداية السهلة والبطيئة للكلام، التقاء بطيء لأعضاء النطق، تنظيم التنفس).
الطريقة الثانية: وهي التأتأة بسهولة ودون توتر تساعد الفرد على التقليل من مستوى التوتر والقلق وتعديل لحظات التأتأة بحيث لا تؤثر على قدرات الفرد على الكلام والتخاطب.
إن البرامج المكثفة لتحسين الطلاقة تساعد الفرد في معظم الأحيان على تعزيز ثقته بنفسه وجعله قادراً على الحديث بطلاقة أكبر. ولسوء الحظ لا يدوم هذا التحسن الذي تم تحقيقه بعد نهاية البرنامج العلاجي. لذا يجب أن يكون المتأتيء عازماً ومصمماً ومالكاً للدافعية القوية لممارسة الطرق التي تعلمها عند الحاجة للمحافظة على مستوى مقبول من الطلاقة.

[SIZE="5"][COLOR="Red"]نصائح وإرشادات: [/
[COLOR="Blue"]أثناء الحديث مع فرد يتأتيء ينبغي التركيز على ما يقول وليس كيف يقول.
ولعلك تلاحظ معنا أن تعديل سرعة الكلام وجعله أكثر بطءاً وإدخال بعض الوقفات في كلامك أثناء الحديث مع فرد متأتيء قد يجعله بطريقة غير مباشرة يقلل من سرعة كلامه مما يؤدي إلى زيادة الطلاقة عنده، ولمساعدته أكثر لا تنظر بعيداً عنه إذا لم يتمكن من إخراج بعض الكلمات من فمه، وفي نفس الوقت لا تحدق به بشكل ملفت أو غريب، وحاول ألا تقاطعه و ألا تكمل الكلام نيابة عنة بقصد مساعدتة، نصائح مثل (تمهل) (خذ نفس) ليست ذات جدوى، بل قد تزيد أحياناً مستوى التوتر وبذلك تزداد التأتأة
منقوووووول


hgjHjHm td hg;ghl uk] hgh'thg

 

الملتقى الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-Sep-2008, 07:12 AM   رقم المشاركة : [2]
الأمل
مشرفة ساحة متقاعدة
 






الأمل is on a distinguished road

افتراضي



نقل رائع

بارك الله فيك

ننتظر المزيد

 

توقيع الأمل

 

.


استغفر الله
استغفر الله
استغفر الله
الأمل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-Sep-2008, 03:31 PM   رقم المشاركة : [3]
همس المشاعر
مشرفة صدفة البيت والأسرة
 




همس المشاعر is on a distinguished road

افتراضي

مشكوره

اثابك الله

 

همس المشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-Sep-2008, 07:59 AM   رقم المشاركة : [4]
الملتقى الجنة
عضو
 




الملتقى الجنة is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القرما مشاهدة المشاركة


نقل رائع

بارك الله فيك

ننتظر المزيد

أشكر لكِ مروركِ

 

الملتقى الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-Sep-2008, 08:00 AM   رقم المشاركة : [5]
الملتقى الجنة
عضو
 




الملتقى الجنة is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس المشاعر مشاهدة المشاركة
مشكوره

اثابك الله
جزاااااااااااكِ الله خيرا

 

الملتقى الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-Oct-2008, 11:06 PM   رقم المشاركة : [6]
النشمية
عضو
 




النشمية is on a distinguished road

افتراضي

مشكورة بارك الله فيك

 

النشمية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشاكل الاطفال!!! همس المشاعر ساحة الأسرة والحياة الزوجية 17 26-Sep-2008 02:11 AM
رش السكر على الكلام طالب علم ساحة المواضيع العامة 10 24-Mar-2008 08:04 PM
أعذب الكلام طويلب علم ساحة النظم والقصائد 1 27-Feb-2008 07:23 PM


الساعة الآن 08:11 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2007 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.
للأعلى
1 2 9 10 15 16 17 21 22 23 24 30 31 32 35 36 37 38 39 40 41 42 49 50 51 52 54 55 56 59 60 61 63 88 89 91 92 96 101 103 104 109 110 111 113 116 117 120 122 123